هنا ما يجب أن تعرفيه عن الأمراض الجلدية والتناسلية

د. سابين كروغر هي استشارية الأمراض الجلدية والتناسلية ألمانية في «الصالحية مديكال بافليون» في الكويت وتتمتّع بأكثر من 20 عاماً من الخبرة. وقد تخرّجت من كلية الطب في جامعة برلين قبل أن تحوز على شهادة دكتوراه في مجال عوامل الخطر المسببة لسرطان الجلد الميلاني. وخلال مسيرتها المهنية شغلت د. كروغر منصب أستاذة مساعدة في طب الجلد في جامعة كريت في اليونان. وهي تؤمن بضرورة إشراك المريض في عملية اتخاذ القرار بشأن العلاج المناسب له وفقاً لاحتياجاته، كما تعتبر أنّ المقاربة الشمولية ضرورية للحصول على بشرة جميلة وصحية. 

هنا ما يجب أن تعرفيه عن الأمراض الجلدية والتناسلية

س: ما هي أسباب العداوى الفطرية التي تصيب المناطق الحساسة في الجسم؟ وما هو العلاج الأنسب لهذه المشكلة؟
ج: إنّ الأسباب عديدة، بدءاً بسوء النظافة وصولاً إلى ضعف المناعة الناتج عن العداوى المزمنة أو العلاج الكيميائي. لذا من المهم أن تنظّفي المناطق الحساسة في جسمك بانتظام بواسطة صابونة ذات درجة حموضة محايدة. وتُعتبر الرطوبة المفرطة والحرارة المرتفعة من العوامل التي تساهم في ظهور هذه العداوى، بالإضافة إلى السباحة في مياه ملوّثة. كما يزداد خطر الإصابة بها لدى الأشخاص الذين يعانون من قصور بولي ويضعون فوطاً صحية بشكل يومي، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من السكّري أو يتناولون مضادات حيوية. وإن أصبت بعدوى فطرية نتيجة تناولك مضاداً حيوياً، سوف تصف لك طبيبتك مكمّلاً غذائياً يحتوي على البروبيوتيك. ولتخفّفي حدّة العدوى يمكنك أن تطبّقي كمادات من الشاي الأسود على المنطقة المصابة، إذ يحتوي الشاي على مواد تحمي الأغشية المخاطية في الجلد. أما على صعيد الدواء، فقد تصف لك طبيبتك تحاميل مضادة للفطريات تستخدمينها على مدى 3 إلى 6 ليال متتالية، مع تطبيق كريم مضاد للفطريات مباشرة على المنطقة المصابة. وأخيراً، إذا كنت متزوجة، من المهم أن يخضع زوجك لعلاج العداوى الفطرية بدوره.

س: أظافري صفراء اللون وتحمل بقعاً حمراء، كما أنّها تتقشّر وتتفتّت. فما الحل؟
ج: من الأفضل أن تزوري طبيب جلد ليحدّد السبب الفعلي لمشكلتك. ولكن بشكل عام، ينتج اصفرار الأظافر عن عدوى فطرية، وعادةً ما يصف لك الطبيب طلاء أظافر مضاداً للفطريات أو حبوباً مضادة للفطريات تتناولينها لمدة 4 إلى 6 أشهر. كما قد ينتج الاصفرار عن إصابتك بالصدفية أو الحزاز، وفي هذه الحال سوف يصف لك الطبيب كريماً يحتوي على ستيريودات قشرية، أو حبوباً مضادة للالتهاب إذا كانت مشكلتك حادة. أمّا التقشّر فقد يشير إلى تعرّض أظافرك لمواد كيميائية سامة، أو إلى معاناتك من نقص في الفيتامينات، أو المعادن، أو الأحماض الأمينية، وفي هذه الحال قد يصف لك طبيبك مكمّلاً غذائياً.

س:هل تتسبّب لي الصدفية بارتفاع ضغط الدم؟
ج: لقد ازداد فهم الطب للصدفية كثيراً في العقد الأخير. فبعدما كان يُعتقد بأنّها مرض مزمن يصيب الجلد فحسب، وأحياناً الأظافر والمفاصل، صرنا نعرف اليوم أنّها مرض جهازي يرتبط بأمراض خطرة، مثل أمراض القلب والشرايين. فالمصابون بالصدفية هم مثلاً أكثر عرضة لعيش حياة أقصر بـ5 سنوات مقارنةً بأشخاص من عمرهم غير مصابين بها. وقد تبيّن أنّ الالتهاب الذي يصيب الجلد في حالات الصدفية يصيب الشرايين أيضاً، ما يزيد خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، والأزمة القلبية، والسكّري، وغيرها. لذا من المهم أن تزوري طبيب قلب على الفور في حال تم تشخيص إصابتك بالصدفية.

س:ابني الرضيع لديه بقع صفراء سميكة ومتقشرة على فروة رأسه. فهل هذا يعد من الأمراض الجلدية؟
ج: هذا ممكن. فحين تظهر قشور دهنية على رأس الطفل خلال الأشهر الثلاثة الأولى من حياته، عادةً ما تكون ناتجة عن معاناته من مرض جلدي معيّن، مثل الإكزيما الزهمية، أو الصدفية، أو التهاب الجلد. كما قد تظهر هذه البقع على جبينه وخدّيه وقد تسبّب له انزعاجاً يمنعه من النوم ويقوده إلى البكاء المستمرّ بسبب الرغبة بالحك. لذا اصطحبي طفلك إلى طبيب جلد ليصف له العلاج الأنسب. وبشكل عام، غالباً ما تختفي هذه البقع مع تقدّم الطفل في السن.

س: مع بداية كل خريف، تصيبني حساسية في أنفي بالإضافة إلى نوع من الطفح الجلدي. فما السبب، وما هي سبل الوقاية والعلاج؟
ج: غالباً ما تترافق حساسيات الأنف مع حساسيات جلدية لدى الأشخاص المصابين بالتأتّب، وهي حالة وراثية تجعلك أكثر عرضة للإصابة بالحساسية والإكزيما (إما لوحدها أو بالتزامن مع التهاب الغشاء المخاطي أو الربو التحسّسي). وقد تبيّن أنّه بالإضافة إلى عامل الوراثة، تلعب العوامل البيئية دوراً مهمّّاً في ظهور هذه الحساسيات، لأنّ البكتيريا، والفيروسات، والبروتينات الغريبة، والمواد الكيميائية، والملوّثات قد تخترق جلدك وتسبّب لك ردّ فعل مناعي على شكل التهاب. أمّا في ما يتعلق بطرق الوقاية، فيعتمد الأمر على سبب حساسيتك. لذا إن كنت تعانين من حساسية من الأزهار أو النباتات مثلاً، أغلقي النوافذ ولا تخرجي كثيراً خلال موسم غبار الطلع. كما عليك أن تغسلي شعرك قبل النوم لتنزعي هذا الطلع من فروة رأسك. وللعلاج، يمكنك أن تطبقي كريماً مرطباً على جلدك وتستخدمي محلولاً ملحياً لأنفك. ويبقى الطعام الصحي الغني بالفيتامينات ومضادات الأكسدة أساسياً لتعزّزي مناعتك.

 

المواضيع المذكورة:

, , ,
هذا البريد الإلكتروني إلى صديق