هذا ما سيحدث لك إن دخلت عالم اليوغا

في السنوات الأخيرة، بدأت الكثير من النساء بالإلتحاق بصفوفِ اليوغا بأنواعها المختلفة، خاصةً بعد أن أثبتتْ العديد من الدراساتِ العلمية العلاقة الإيجابية بين رياضة اليوغا والإكتئاب، وقد صاحبني الفضول للمعرفة أكثر عن عالم اليوغا، وهل حقًا تعالج الضغط العصبي؟وسعيت لمحاورةِ إحدى مدربات اليوغا في الكويت.“لــينـــــــا” هي مهندسة كمبيوتر وصاحبة مركز ” يوغا بوتيك مايند بادي”. بدأت بممارسة اليوغا وهي في سن صغيرة لتحترف تدريبها منذ سنواتٍ قليلة. وتنشئ بعدها مركزًا متخصصًا لليوغا.

 اليوغا

كيف بدأتِ بممارسة اليوغا ولماذا اليوغا دونًا عن كل الرياضات ؟

بدأت بممارسة اليوغا قبل عشر سنواتٍ على يد مدربٍ هندي اكتسبت منه مهاراتِ عدة، وفي هذه المرحلة بدأت باقتحام  عالم اليوغا بأنواعه من يوغا التنفس والهاثا يــوغا (اليوغا الحركية)، وبدأت أتنفس بالشكل الصحيح وأتأمل بالشكل الذي يعود على صحتي بالنفع.

ما هو نوع اليوغا الذي تنصحين المبتدئات بممارسته؟

أنصح المبتدئات بممارسة “الهاثــا يوغا” وهي تشمل عدة تمارين تفيد أجسامهن وأنفسهن لما تحتويه من تأمل وتنفس ووضعياتٍ حركية، وهي لكل المستويات من المبتدئة الى المحترفة.

كيف غيرت اليوغا حياتكِ، وهل اختلفتِ قبل وبعد اليوغا؟

اليوغا شكلت جسمي وجعلته أكثر مرونة، ومع ممارستها باستمرار بدأت اتحكم أكثر في انفعالاتي. ورغم إني أمارس الرياضة بكافة أنواعها بشكلٍ معتادٍ في الأندية إلا أن اليوغا كان لها رونق خاص ، لأنها هدأت من نفسي وغيرت جسمي الى الأحسن. ومنذ سنوات تعرضت لإصابةٍ جسدية ولجأت لليوغا العلاجية لمدة سنتين، فأصبحتْ بذلك اليوغا أساسًا من أساسياتِ حياتي.

تقول العديد من النساء بأن أوزانهن وقلة مرونتهن لا تمكنهن من ممارسة اليوغا، فبماذا تنصحين؟

أقول لهن إنّ العديد من النساء يبدأن اليوغا وهن لا يمتلكن المرونة نهائيًا ولكنهن مع الوقت يكتسبن المرونة شيئًا فشيئً. والمرونة لا علاقة لها بالوزن، فكم من نحيفاتٍ لا يملكن المرونة، وقد لاحظت ذلك أيضًا من خلال صفوفي، لأن الممارسة المعتادة هي التي ستكسبكِ المرونة.

هل يمكن أن تتقدم المرأة في مستويات اليوغا إن كانت تمارسها عبر (يوتيوب)؟

لا، لأن الكثير من هذه الصفوف هي صفوفٌ تجارية ومن الأفضل أن تمارسها المرأة بشكلٍ صحيحٍ على يد مدربة.

هناك من مبتدئات اليوغا من يتسرعنَ بممارسة وضعيات معينة ك( الهد ستاند) مثلًا، فبماذا تنصحينهن؟

هناك بعض الوضعيات التي تحتاج وقتًا طويلًا لتأديتها بشكل سليمٍ، خاصةً أن كل جسم يختلف عن الآخر، فالمرأة التي تتركز دهونها في مناطق معينة من الجسم يصعب عليهاأحياناً القيام بوضعياتٍ معينة، وأيضًا يجب  أن  تعلم المبتدئات أن بعض الوضعيات”كالهد ستاند” ليست مفيدة لصاحباتِ بعض الأمراض كأمراض القلب. فعلى الرغم من أنها تجدد الدورة الدموية إلا أنها لا تصلح لبعضهن. وكذلك كوني مدربة يوغا لا يعني أنني أقوم بكل الوضعيات الممكنة، فأنا أيضًا أخذت وقتًا طويًلا لممارسة بعض الوضعيات والى اليوم هناك وضعيات يصعب عليَ القيام بها.

كيف خطرت لكِ فكرة إنشاء مركز مخصص لليوغا؟

البداية كانت من قراري للسفر أنا وأختي في 2013 الى ( بالي) لنمتهن اليوغا، وخضعتْ كلتانا لتدريبٍ مكثفٍ، وبعد أن عدنا  أنشأنا المركز كخدمةٍ إجتماعية للجميع، خاصةً بعد ملاحظتي أن الكثير من السيدات في مجتمعنا الخليجي يعانين من آلامٍ في الظهر، واليوغا العلاجية هي واحدةٌ من العلاجات المناسبة لهن، وتعاونتُ مع مدربين عالميين من كافة أنحاء العالم من نيويورك والهند، ليقدموا في مركزي دروسًا خاصة.

أخيرًا أنصح السيدات بأن يدخلن عالم اليوغا، فهو بالفعل قادر على تغيير حياتهن للأفضل.

 
هذا البريد الإلكتروني إلى صديق